توصلت دراسة جديدة لأهمية بروتين الأكتين الهيكلي الخلوي في تنظيم السرد الوراثي

خلايا عصبية مُستخلصة من الخلايا الليفية الجنينية لأحد فئران التجارب. كانت الخلايا ملطخة باستخدام تقنية صبغ نواة الخلية (DAPI)، ولها أجسام مُضادّة لبروتين ’سينابسين‘ الداعم لتشكيل الخلايا العصبية؛ وقد تم تصويرها بواسطة الفحص المجهري البؤري.

دراسة جديدة بجامعة نيويورك أبوظبي حول تكوين الخلايا العصبية تكتشف إمكانات لتطوير أدوية وعقاقير متخصصة

خبر صحفى

أكدت دراسة جديدة أجراها فريق من علماء الأبحاث لدى جامعة نيويورك أبوظبي أن بروتين الأكتين الهيكلي الموجود في خلايا الكائنات الحية يتمتع بأهمية فائقة من حيث تنظيم مُجمل المادة الوراثية الموجودة في خلايا كل كائن حيّ، وذلك أثناء تكوين الخلايا العصبية.

وتم إجراء الدراسة تحت إشراف بيرجيورجيو بيرسيبال، البروفسور المشارك في علم الأحياء لدى جامعة نيويورك أبوظبي، بالإضافة إلى مجموعة من الباحثين. وركزت الدراسة على تحويل ’الخلايا الليفية‘- وهي الخلايا التي تحافظ على الأنسجة الضامة - إلى الخلايا العصبية مع مراعاة ضعف استخلاص بروتين الأكتين، وذلك بهدف تحديد دور الأكتين في عمليّة تكوين الخلايا العصبية. ومن المرجح أن تنطوي التأثيرات المترتبة على هذه المنهجية، إلى جانب توافر الخلايا الليفية التي لا تستخلص بروتين الأكتين، على نتائج مهمة وقابلة للتطبيق على نطاق واسع، مما سيسهم في تمكين الباحثين من بلورة فهمٍ متعمق حول المفاهيم الجديدة ذات الصلة بتنظيم السرد الوراثي، وإعداد نموذج للأمراض على المدى الطويل، وذلك سعياً لتحديد أهداف محتملةٍ لتطوير العقاقير المتخصصة.

 

"إن التكنولوجيا التي قمنا بتطبيقها في المختبر منحتنا الفرصة لتحديد العوامل والمسارات الجديدة التي ينطوي عليها تنظيم السرد الوراثي لدى الثدييات أثناء عمليّة تكوين الخلايا العصبية، ونعتقد أن هذه التكنولوجيا ستتيح لنا الكثير من الإمكانات لتطوير أدويةٍ وعقاقير متخصصة".

بيرجيورجيو بيرسيبال، البروفسور المشارك في علم الأحياء لدى جامعة نيويورك أبوظبي

حول جامعة نيويورك أبوظبي

تضم جامعة نيويورك أبوظبي أول حرم جامعي شامل للآداب والعلوم الإنسانية في الشرق الأوسط تديره جامعة بحثية أمريكية مرموقة. وتدمج الجامعة باقة مختارة من مناهج علوم الآداب والعلوم الإنسانية والهندسية والعلمية مع مركز عالمي مرموق للبعثات والبحوث الجامعية لتتيح لطلابها القدرة على تحقيق النجاح في عالم اليوم الذي يزداد ترابطاً، إلى جانب فرص التعاون والتطور لمواجهة التحديات التي تواجهها الإنسانية. وتستقطب الجامعة الطلبة المتفوقين من 115 دولة مختلفة والذين يتحدثون أكثر من 115 لغة. وتشكل جامعات نيويورك في كل من نيويورك وأبوظبي وشنغهاي المحور الأساس لجامعة عالمية فريدة من نوعها، تتيح لهيئة التدريس والطلاب على حد سواء الفرصة لتجربة بيئات تعلم متنوعة ومعرفة المزيد حول الثقافات الأخرى في واحدة أو أكثر من المؤسسات الأكاديمية التابعة لجامعة نيويورك في ست قارات.

مكتب الشؤون العامة والاتصالات

يهدف مكتب الشؤون العامة والاتصالات في جامعة نيويورك أبوظبي إلى تعزيز التواصل والعلاقات مع الجمهور، بما في ذلك أعضاء وسائل الإعلام. يعمل مكتب الشؤون العامة والاتصالات بالتعاون الوثيق مع أعضاء هيئة التدريس والموظفين والإدارات في جميع أنحاء الجامعة، وينسق الهوية البصرية لجامعة نيويورك، ويساعد على مشاركة القصص حول طلاب جامعة نيويورك، وأعضاء هيئة التدريس، والفرص التعليمية.

تواصل معنا

فرح شما
مديرة الشؤون العامة والاتصالات
البريد الإلكتروني: farah.shamma@nyu.edu
ميسون مبارك
مديرة الشؤون العامة والاتصالات
البريد الإلكتروني: maisoon.mubarak@nyu.edu