استبيان صحي جديد لسكان نيبال الأصليين يكشف أدلة حول معدل الانتشار والعوامل المسببة للأمراض غير المعدية

الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة نيويورك أبوظبي تسلط الضوء على التمثيل الضعيف للسكان الأصليين في مجال الطب وأبحاث الصحة العامة

خبر صحفى

عمل فريقٌ من الباحثين من جامعة نيويورك أبوظبي بقيادة الطالبة تسيدينيا دينكيو في مختبر أشيش جها، الأستاذ المساعد في علم الأحياء، على دراسة مستوى مخاطر الإصابة بالأمراض غير المعدية لدى سكان نيبال الأصليين، والتي أظهرت وجود اختلاف في العوامل المسببة لارتفاع ضغط الدم في هذه المجتمعات السكانية مقارنةً بتلك الموجودة في بقية أنحاء العالم، ما يشير إلى احتمالية وجود أسباب جديدة وغير مكتشفة لارتفاع ضغط الدم لدى السكان الأصليين بشكل عام. 

وتُعرّف الأمراض غير المعدية بأنها أمراض غير قابلة للانتقال بين الأفراد وتُعد من الأسباب الرئيسية للوفاة في مختلف أنحاء العالم، لكن تتوافر بيانات محدودة حول طريقة تأثير الأمراض غير المعدية على الفئات الضعيفة من السكان، خصيصاً السكان الأصليين الذين غالباً ما يتم تجاهلهم في الاستبيانات الصحية الوطنية.

وأعدّ باحثون، من جامعة نيويورك أبوظبي وجامعة تريبهوفان (نيبال) وجامعة كاليفورنيا في بيركلي (الولايات المتحدة) وجامعة أديلايد (أستراليا)، تقريراً مفصلاً بالنتائج التي توصلوا إليها بعنوان معدل انتشار ارتفاع ضغط الدم والعوامل المسببة له لدى السكان الأصليين الذين لا يحظون بتمثيل كاف في نيبال، وتم نشره في مجلة بلوس جلوبال بابليك هيلث. ويتناول الاستبيان ثلاثة عوامل خطر للأمراض غير المعدية لدى سكان نيبال الأصليين، وهي السمنة وتسرّع القلب وارتفاع ضغط الدم، فضلاً عن تحليل عوامل النظام الغذائي وأنماط الحياة التي قد تزيد من خطر إصابتهم بالأمراض غير المعدية.

 

"تُعدّ الاستبيانات الصحية الخطوة الأولى لتقييم المخاطر الصحية لمجموعة سكانية معينة وتحديد نهج علاجي فعال. ونأمل أن يشجع هذا البحث على توسيع نطاق الدراسات لعوامل الخطر بين السكان الأصليين في نيبال وجميع أنحاء العالم"

أشيش جها، الأستاذ المساعد في علم الأحياء في جامعة نيويورك أبوظبي

وشمل الاستبيان 311 فرداً في 12 مجتمعاً لسكان نيبال الأصليين، وتبيّن أنه رغم انخفاض معدل الإصابة بالسمنة وتسرّع القلب، 0.64% و3.22% على التوالي، يعاني 23.8% من الأفراد من ارتفاع ضغط الدم. بالإضافة إلى ذلك، لم تتوافق أنماط الحياة لدى 14% من الأفراد المصابين بارتفاع ضغط الدم مع أنماط الحياة المُحددة عالمياً كعوامل مسببة لزيادة خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم. ويؤكد عدم وجود ارتباط بين عوامل الخطر المحدَّدة مسبقاً لارتفاع ضغط الدم لدى هؤلاء الأفراد ضرورة إجراء مزيد من الأبحاث داخل هذه المجتمعات، إذ لطالما كان تمثيل السكان الأصليين ضعيفاً في الدراسات الطبية، ما أدى إلى تفاوت الرعاية الصحية المُقدّمة لهم. وتوفر الأبحاث الطبية الإضافية والمصممة لدراسة أنماط حياة السكان الأصليين تحليلات معمقة جديدة حول طريقة عمل مسؤولي الصحة العامة لتقليل انتشار الأمراض غير المعدية في جميع أنحاء الدولة، خصيصاً أنّ ثلث سكان نيبال هم من السكان الأصليين. 

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال أشيش جها، الأستاذ المساعد في علم الأحياء في جامعة نيويورك أبوظبي: "تتزايد معدلات الأمراض غير المعدية في الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط في جميع أنحاء العالم، ويرتفع عدد الوفيات بسبب الأمراض غير المعدية أكثر من الأمراض المعدية في هذه الدول، لذا نحن بحاجة لفهم أسباب انتشار الأمراض غير المعدية والإصابة بها بشكل أفضل لنتمكن من المساعدة في تحسين استراتيجيات الصحة العامة. وتُعدّ الاستبيانات الصحية الخطوة الأولى لتقييم المخاطر الصحية لمجموعة سكانية معينة وتحديد نهج علاجي فعال. ونأمل أن يشجع هذا البحث على توسيع نطاق الدراسات لعوامل الخطر بين السكان الأصليين في نيبال وجميع أنحاء العالم".


حول جامعة نيويورك أبوظبي

تضم جامعة نيويورك أبوظبي أول حرم جامعي شامل للآداب والعلوم الإنسانية في الشرق الأوسط تديره جامعة بحثية أمريكية مرموقة. وتدمج الجامعة باقة مختارة من مناهج علوم الآداب والعلوم الإنسانية والهندسية والعلمية مع مركز عالمي مرموق للبعثات والبحوث الجامعية لتتيح لطلابها القدرة على تحقيق النجاح في عالم اليوم الذي يزداد ترابطاً، إلى جانب فرص التعاون والتطور لمواجهة التحديات التي تواجهها الإنسانية. وتستقطب الجامعة الطلبة المتفوقين من 115 دولة مختلفة والذين يتحدثون أكثر من 115 لغة. وتشكل جامعات نيويورك في كل من نيويورك وأبوظبي وشنغهاي المحور الأساس لجامعة عالمية فريدة من نوعها، تتيح لهيئة التدريس والطلاب على حد سواء الفرصة لتجربة بيئات تعلم متنوعة ومعرفة المزيد حول الثقافات الأخرى في واحدة أو أكثر من المؤسسات الأكاديمية التابعة لجامعة نيويورك في ست قارات.

مكتب الشؤون العامة والاتصالات

يهدف مكتب الشؤون العامة والاتصالات في جامعة نيويورك أبوظبي إلى تعزيز التواصل والعلاقات مع الجمهور، بما في ذلك أعضاء وسائل الإعلام. يعمل مكتب الشؤون العامة والاتصالات بالتعاون الوثيق مع أعضاء هيئة التدريس والموظفين والإدارات في جميع أنحاء الجامعة، وينسق الهوية البصرية لجامعة نيويورك، ويساعد على مشاركة القصص حول طلاب جامعة نيويورك، وأعضاء هيئة التدريس، والفرص التعليمية.

تواصل معنا

فرح شما
مديرة الشؤون العامة والاتصالات
البريد الإلكتروني: farah.shamma@nyu.edu
ميسون مبارك
مديرة الشؤون العامة والاتصالات
البريد الإلكتروني: maisoon.mubarak@nyu.edu