مكتبة جامعة نيويورك أبوظبي تضم أرشيف الشاعر والطبيب المصري أحمد زكي أبو شادي

أهرامات الجيزة – أحمد زكي أبوشادي – الأهل والأصدقاء

أكثر من 40 صندوق من المراسلات والمخطوطات غير المنشورة والصور الفوتوغرافية واللوحات والتحف

خبر صحفى

ضمت مكتبة جامعة نيويورك أبوظبي مؤخراً، أرشيف الشاعر والناشر والطبيب وعالم النحل المصري أحمد زكي أبو شادي، والذي حصلت عليه من حفيدته جوي أمينة جارنيت، ويحتوي على أكثر من 40 صندوقًا من المراسلات والمخطوطات غير المنشورة والصور الفوتوغرافية، بالإضافة إلى عددٍ من اللوحات والتحف.

واشتهر أبو شادي الذي عاش في الفترة بين 1892 - 1955، بكونه شاعراً ومؤسساً لمجلة "أبولو" الأدبية، التي صدرت في القاهرة من عام 1932 إلى عام 1934، ولجماعة الشعراء المنتسبين إليها. وعاش أبو شادي في بريطانيا لمدة عشر سنوات، درس فيها الطب في جامعة لندن، وأسس عيادته الطبية، وفي الوقت نفسه طور اهتمامه بتربية النحل، وشارك في تأسيس نادي "أبيس" ومجلة "بي وورلد".

ويشار إلى أن أبو شادي كان قد عاد إلى مصر مع زوجته آني عام 1922، ورزق بثلاثة أطفال، بعد ذلك هاجرت الأسرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث واصل أبو شادي شغفه بكتابة الشعر، كما أنه عمل في إذاعة صوت أمريكا، وأنتج عدداً من البرامج باللغة العربية والإنجليزية حول مواضيع أدبية متنوعة.

تتضمن مجموعة أبو شادي الأرشيفية مجموعة غنية من المواد التي توثق أنشطته المتعددة، بالإضافة إلى مجموعة من المستندات تم الحصول عليها من ابنته صفية، التي عملت في السفارة السعودية في العاصمة الأمريكية واشنطن، ومع وكالة المعلومات الأمريكية. وستكون مجموعة أبو شادي متاحة للاستخدام عند إعادة افتتاح المكتبة في قسم المحفوظات والمجموعات الخاصة بالمكتبة، وذلك بعد فهرسة المجموعة ومعالجتها.

 

"يسعدنا أن نتمكن من إضافة مجموعة أرشيفية غنية ومتنوعة إلى مقتنياتنا، حيث تمثل حياة أبو شادي وأنشطته المختلفة عدداً من المجالات التي تتقاطع مع مجموعة متنوعة من الأسئلة والاهتمامات البحثية، هذا إلى جانب التركيز الذي لا ينحصر فقط بالأدب العربي الحديث، إنما يسلط الضوء على تجارب الشتات العربي في أماكن مثل إنجلترا والولايات المتحدة، وأثر الشخصيات الفردية مثل أبو شادي الذي كان وسيطاً بين الثقافات العربية والغربية".

براد باور، أمين المكتبة الأكاديمي المساعد في قسم الأرشيفات والمجموعات الخاصة في مكتبة جامعة نيويورك أبوظبي

والجدير بالذكر أن قسم الأرشيفات والمجموعات الخاصة في مكتبة جامعة نيويورك أبوظبي يسعى إلى جمع وحفظ وإتاحة مجموعات أرشيفية وكتب نادرة وخرائط ومواد أولية أخرى توثق التاريخ الاجتماعي والثقافي لشبه الجزيرة العربية ومنطقة الخليج ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأفغانستان وباكستان، وذلك لدعم احتياجات التدريس والبحث في جامعة نيويورك أبوظبي، فضلاً عن خدمة مصالح المجتمع.


حول جامعة نيويورك أبوظبي

تضم جامعة نيويورك أبوظبي أول حرم جامعي شامل للآداب والعلوم الإنسانية في الشرق الأوسط تديره جامعة بحثية أمريكية مرموقة. وتدمج الجامعة باقة مختارة من مناهج علوم الآداب والعلوم الإنسانية والهندسية والعلمية مع مركز عالمي مرموق للبعثات والبحوث الجامعية لتتيح لطلابها القدرة على تحقيق النجاح في عالم اليوم الذي يزداد ترابطاً، إلى جانب فرص التعاون والتطور لمواجهة التحديات التي تواجهها الإنسانية. وتستقطب الجامعة الطلبة المتفوقين من 115 دولة مختلفة والذين يتحدثون أكثر من 115 لغة. وتشكل جامعات نيويورك في كل من نيويورك وأبوظبي وشنغهاي المحور الأساس لجامعة عالمية فريدة من نوعها، تتيح لهيئة التدريس والطلاب على حد سواء الفرصة لتجربة بيئات تعلم متنوعة ومعرفة المزيد حول الثقافات الأخرى في واحدة أو أكثر من المؤسسات الأكاديمية التابعة لجامعة نيويورك في ست قارات.

مكتب الشؤون العامة والاتصالات

يهدف مكتب الشؤون العامة والاتصالات في جامعة نيويورك أبوظبي إلى تعزيز التواصل والعلاقات مع الجمهور، بما في ذلك أعضاء وسائل الإعلام. يعمل مكتب الشؤون العامة والاتصالات بالتعاون الوثيق مع أعضاء هيئة التدريس والموظفين والإدارات في جميع أنحاء الجامعة، وينسق الهوية البصرية لجامعة نيويورك، ويساعد على مشاركة القصص حول طلاب جامعة نيويورك، وأعضاء هيئة التدريس، والفرص التعليمية.

تواصل معنا

فرح شما
مديرة الشؤون العامة والاتصالات
البريد الإلكتروني: farah.shamma@nyu.edu
ميسون مبارك
مديرة الشؤون العامة والاتصالات
البريد الإلكتروني: maisoon.mubarak@nyu.edu