رواق الفن يعلن عن معرضه المقبل سرديات تأملية

جميري، تخيّل برزخ، 2019، كولاج رقمي. للفنان

يمثّل معرض "سرديات تأملية" سلسلةً من الأعمال التركيبية الجديدة التي يستكشف عبرها كل فنان مفهومه الخاص للبيئة

خبر صحفى

دعا رواق الفن، المتحف الأكاديمي بجامعة نيويورك أبوظبي، عشاق الإبداع لاستكشاف عوالم تخيلية لأربعة من الفنانين المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة، والذين يعتبرون من الأسماء التي شقّت طريقها في دروب الفن انطلاقاً من منطقة الخليج العربي وصولاً إلى العالمية، وذلك ضمن الفعاليات التي ستقام خلال فصل الخريف المقبل. 

ويفتتح المعرض أبوابه أمام الزوار خلال الفترة الممتدة من 16 سبتمبر ولغاية 7 ديسمبر 2019، وذلك بإشراف مايا أليسون، رئيسة القيّمين الفنيين في جامعة نيويورك أبوظبي والمدير التنفيذي لرواق الفن. ومن خلال الدراسة الدقيقة لمحيطهم في الدولة، يعكس كل من الفنانين المشاركين رؤيتهم الخاصة بالمستقبل الذي نتشاركه جميعاً، وهم الفنانون، أريج قاعود، أيمن زيداني، جميري، ورجاء خالد.

ويمثّل معرض "سرديات تأملية" سلسلةً من الأعمال التركيبية الجديدة التي يستكشف عبرها كل فنان مفهومه الخاص للبيئة على اختلاف أنواعها سواء الطبيعية أو الاصطناعية أو الافتراضية، حيث يطرح كلٌّ منهم سؤالاً هاماً يتلخّص في كيفية إنشاء الكائنات البيولوجية البشرية وغير البشرية لعوالمنا الطبيعية والاصطناعية والافتراضية، ويناقش قدرتها على البقاء فيها والعيش في رحابها. وكان الفنانون الأربعة قد طوّروا ممارساتهم في دولة الإمارات العربية المتحدة، ونجحوا في تسجيل أسمائهم على قائمة الرواد في المنطقة كبداية للانطلاق نحو العالمية. كما أن أعمالهم التخيّلية تبدو متشابهة في سياق إبداعها، إذ يقومون باستنباط عوالمهم الحالمة داخل العالم الواقعي.

يصبح معاً (أحمر) للفنان أيمن زيداني

وفي هذا الإطار، ترسم الأعمال التركيبية للمبدعين الأربعة رحلات خياليةً مستمدة من ملاحظات الفنانين في العالم الحقيقي للحياة اليومية. فالعمل التفاعلي الذي تطرحه رجاء خالد يدعو المتلقّي إلى تبنّي فكرة الرفاهية الشخصية كاتجاه سلعي، بينما يستفز الإبداع الخاص بالفنانة أريج قاعود مشاعر المشاهدين ويجعلهم في حالة تأهّب قصوى لمواجهة المخاطر المستمرة. أمّا المناظر المختلفة لأيمن زيداني وجميري فتقترح عوالم خيالية تظهر فيها أجسادنا الطبيعية والمناظر الكونية من حولنا قسمات الذكاء البيولوجي والاصطناعي.

 

"تلتقط الرؤية الإبداعية لهؤلاء الفنانين تفاصيل فريدة من نوعها، سواء من خلال تفاعلهم مع محيطنا أو عبر الكيفية التي يتواصلون فيها مع المشهد الفني الاستثنائي الذي تتميز به المنطقة. وعلى ما يبدو، كان هنالك انسجامٌ واضح ربط نشوء الفن المعاصر في دولة الإمارات العربية المتحدة، مع الطبيعة العالمية المتنامية التي رافقت البلاد منذ تأسيسها عام 1971".

مايا أليسون، رئيسة القيّمين الفنيين في جامعة نيويورك أبوظبي والمدير التنفيذي لرواق الفن

عن جامعة نيويورك أبوظبي

تضم جامعة نيويورك أبوظبي أول حرم جامعي شامل للآداب والعلوم الإنسانية في الشرق الأوسط تتم إدارتها من الخارج من قبل جامعة بحثية أمريكية مرموقة. وتدمج الجامعة باقة مختارة من مناهج علوم الآداب والعلوم الإنسانية والهندسية والعلمية مع مركز عالمي مرموق للبعثات والبحوث الجامعية لتتيح لطلابها القدرة على تحقيق النجاح في عالم اليوم الذي يزداد ترابطاً، إلى جانب فرص التعاون والتطور لمواجهة التحديات التي تواجهها الإنسانية. وتستقطب الجامعة الطلبة المتفوقين من 120 دولة مختلفة والذين يتحدثون أكثر من 120 لغة. وتشكل جامعات نيويورك في كل من نيويورك وأبوظبي وشنغهاي المحور الأساس لجامعة عالمية فريدة من نوعها، تتيح لهيئة التدريس والطلاب على حد سواء الفرصة لتجربة بيئات تعلم متنوعة ومعرفة المزيد حول الثقافات الأخرى في واحدة أو أكثر من المؤسسات الأكاديمية التابعة لجامعة نيويورك في ست قارات.

مكتب الشؤون العامة و الاتصالات

يهدف مكتب الشؤون العامة و الاتصالات في جامعة أبوظبي في أبوظبي إلى تعزيز التواصل والعلاقات مع جمهور الجمهور في نيويورك، بما في ذلك أعضاء وسائل الإعلام. يعمل مكتب الشؤون العامة و الاتصالات بالتعاون الوثيق مع أعضاء هيئة التدريس والموظفين والإدارات في جميع أنحاء الجامعة، وينسق الهوية البصرية لجامعة نيويورك، ويساعد على مشاركة القصص حول طلاب جامعة نيويورك، وأعضاء هيئة التدريس، والفرص التعليمية.

تواصل معنا

فرح شما
مديرة الشؤون العامة والاتصالات
البريد الإلكتروني: farah.shamma@nyu.edu
ميسون مبارك
مديرة الشؤون العامة والاتصالات
البريد الإلكتروني: maisoon.mubarak@nyu.edu