باحثون في جامعة نيويورك أبوظبي يكتشفون تفاقم ظاهرة انخفاض الأوكسجين في مياه الخليج العربي

خبر صحفي

 كشف فريق عمل من المركز العربي لعلوم المناخ والبيئة في جامعة نيويورك أبوظبي عن ظاهرة انخفاض الأوكسجين الموسمية في مياه الخليج العربي، حيث درس أعضاء الفريق بيانات جمعها العلماء على مدى ثلاثين سنة، ورصدوا اتساع المنطقة المتأثرة بهذه الظاهرة وانخفاض مستويات الأوكسجين فيها على مدى السنين. واستنتج العلماء من ذلك أن التغييرات التي طرأت على البيئة المحلية قد أثرت على التركيبة البيوجيوكيميائية لمياه الخليج مما قد ينعكس سلباً على النظم البيئية والثروة السمكية للمنطقة.

وفي بحثهم بعنوان "توسع المنطقة المنخفضة الاوكسجين  في مياه الخليج العربيالتغيرات والمسببات المنشور في الدورية العلمية "آفاق علم البحار"، يصف الباحثون توظيفهم أحدث النماذج التشبيهية لمحاكاة ظروف انخفاض معدلات الأوكسجين بالقرب من قاع البحر من عام 1982 إلى 2010 ووصولهم إلى اكتشاف انتشار هذه الظاهرة وازدياد شدتها في وسط الخليج إضافة إلى امتداد مدة الظاهرة الموسمية.

لا تزال هذه الظاهرة غير معروفة نسبياً بسبب شح المعلومات، حيث ركزت معظم الدراسات السابقة على حركة التيارات والمتغيرات الفيزيائية فيها، وعليه، تشكل هذه الدراسة أولى جهود نمذجة الظروف الكيميائية والبيولوجية لمياه الخليج، إضافة إلى كونها أول دراسة تتناول مسببات ظاهرة انخفاض الأوكسجين على نطاق واسع وتواتر هذه الظاهرة وتغيرها على المدى البعيد.

 

"يعتبر الأوكسجين عنصر مهم جداً، فوجوده ضروري للمخلوقات البحرية والأسماك المحلية. وقد رصد فريق العمل تغير هذه الظاهرة الموسمية عبر السنوات حيث أن منطقة الأوكسجين المنخفض قد اتسعت بنسبة 50% منذ فترة الثمانينيات. وإضافة إلى ذلك، لاحظ الفريق أن الفترة الزمنية التي تحصل فيها هذه الظاهرة من كل سنة قد امتدت بمقدار أشهر عما سبق".

زهير الأشقر، باحث رئيسي في المركز العربي لعلوم المناخ والبيئة

يشكّل اتساع المنطقة المتأثرة بهذه الظاهرة واشتداد حدتها خطراً، حيث أنها قد تتسبب بتغيير الظروف الكيميائية والبيولوجية والموائل الطبيعية بعدة طرق، فقد يؤدي تدني مستوى الأوكسجين إلى نفوق الأسماك مما يدفعها خارج مناطقها الاعتيادية ما قد يؤدي إلى اختلال التوازن الطبيعي لبيئة الشعاب المرجانية التي تعاني من تأثيرات تغير المناخ.

وكما صرح الأستاذ زهير الأشقر من المركز العربي لعلوم المناخ والبيئة وهو الباحث الرئيسي في هذه الدراسة: "يعتبر الأوكسجين عنصراً مهماً جداً، فوجوده ضروري للمخلوقات البحرية والأسماك المحلية. وقد رصد فريق العمل تغير هذه الظاهرة الموسمية عبر السنوات حيث أن منطقة الأوكسجين المنخفض قد اتسعت بنسبة 50% منذ فترة الثمانينيات. وإضافة إلى ذلك، لاحظ الفريق أن الفترة الزمنية التي تحصل فيها هذه الظاهرة من كل سنة قد امتدت بمقدار أشهر عما سبق".

 

"إن اتساع المنطقة المتأثرة بهذه الظاهرة وتدني مستويات الأوكسجين إلى نسب غير مسبوقة، يمثل تهديداً لمناطق الصيد المحلية، فهي تتمدد باتجاه مناطق الصيد ضمن مياه دولة الإمارات العربية المتحدة. سنعمل على مراقبة تطوّر هذه الظاهرة بهدف التنسيق مع السلطات المعنية حول مواجهة هذا التهديد الذي قد يفاقم تأثيرات تغير المناخ على البيئة البحرية".

جون بيرت، الأستاذ المشارك في علم الأحياء

وبدوره أضاف الأستاذ جون بيرت، أستاذ الأحياء في جامعة نيويورك أبوظبي والمشارك في كتابة التقرير: "إن اتساع المنطقة المتأثرة بهذه الظاهرة وتدني مستويات الأوكسجين إلى نسب غير مسبوقة، يمثل تهديداً لمناطق الصيد المحلية، فهي تتمدد باتجاه مناطق الصيد ضمن مياه دولة الإمارات العربية المتحدة. سنعمل على مراقبة تطوّر هذه الظاهرة بهدف التنسيق مع السلطات المعنية حول مواجهة هذا التهديد الذي قد يفاقم تأثيرات تغير المناخ على البيئة البحرية".


حول جامعة نيويورك أبوظبي

تضم جامعة نيويورك أبوظبي أول حرم جامعي شامل للآداب والعلوم الإنسانية في الشرق الأوسط تديره جامعة بحثية أمريكية مرموقة. وتدمج الجامعة باقة مختارة من مناهج علوم الآداب والعلوم الإنسانية والهندسية والعلمية مع مركز عالمي مرموق للبعثات والبحوث الجامعية لتتيح لطلابها القدرة على تحقيق النجاح في عالم اليوم الذي يزداد ترابطاً، إلى جانب فرص التعاون والتطور لمواجهة التحديات التي تواجهها الإنسانية. وتستقطب الجامعة الطلبة المتفوقين من 115 دولة مختلفة والذين يتحدثون أكثر من 115 لغة. وتشكل جامعات نيويورك في كل من نيويورك وأبوظبي وشنغهاي المحور الأساس لجامعة عالمية فريدة من نوعها، تتيح لهيئة التدريس والطلاب على حد سواء الفرصة لتجربة بيئات تعلم متنوعة ومعرفة المزيد حول الثقافات الأخرى في واحدة أو أكثر من المؤسسات الأكاديمية التابعة لجامعة نيويورك في ست قارات.

مكتب الشؤون العامة والاتصالات

يهدف مكتب الشؤون العامة والاتصالات في جامعة نيويورك أبوظبي إلى تعزيز التواصل والعلاقات مع الجمهور، بما في ذلك أعضاء وسائل الإعلام. يعمل مكتب الشؤون العامة والاتصالات بالتعاون الوثيق مع أعضاء هيئة التدريس والموظفين والإدارات في جميع أنحاء الجامعة، وينسق الهوية البصرية لجامعة نيويورك، ويساعد على مشاركة القصص حول طلاب جامعة نيويورك، وأعضاء هيئة التدريس، والفرص التعليمية.

تواصل معنا

فرح شما
مديرة الشؤون العامة والاتصالات
البريد الإلكتروني: farah.shamma@nyu.edu
ميسون مبارك
مديرة الشؤون العامة والاتصالات
البريد الإلكتروني: maisoon.mubarak@nyu.edu