تعيين مارييت ويسترمان نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي

يأتي اختيار ويسترمان لشغل هذا المنصب بعد بحثٍ مكثّف لمدة 10 أشهر، شمل تقييم نخبةٍ من المرشحين البارزين من جميع أنحاء العالم

خبر صحفى

أعلن رئيس جامعة نيويورك أندرو هاميلتون عن تعيين مارييت ويسترمان في منصب نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي، حيث ستزاول مهام منصبها الجديد اعتباراً من 1 أغسطس 2019. وتتولى ويسترمان حالياً منصب نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة ’أندرو دبليو ميلون فاونديشن‘، كما تقلّدت سابقاً منصب عميد جامعة نيويورك أبوظبي ومدير معهد الفنون الجميلة في جامعة نيويورك.

ويأتي اختيار ويسترمان لشغل هذا المنصب بعد بحثٍ مكثّف لمدة 10 أشهر، شمل تقييم نخبةٍ من المرشحين البارزين من جميع أنحاء العالم.

 

"نحن سعداء للغاية بتعيين مارييت ويسترمان في منصب نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي. وتجدر الإشارة إلى أن إنشاء جامعة نيويورك أبوظبي شكّل خطوة مبتكرة ساعدت على ترسيخ مكانة جامعة نيويورك البارزة على مستوى قطاع التعليم العالي العالمي. وحققت الجامعة نجاحاً لافتاً بفضل تطبيق رؤية ثاقبة ومستنيرة بالتعاون مع شركائنا. وتضم جامعة نيويورك أبوظبي اليوم هيئة تدريسية رفيعة المستوى وطاقمٍ إداري متميّز، كما تستقطب الطلاب المتفوقين من جميع الجنسيات والخلفيات الثقافية حول العالم، وهو ما جعلها مؤسسة تعليمية رائدة بلا شك في مجال البحوث على مستوى المنطقة؛ كما نجح طلابها في حصد أعلى مراتب الشرف الدولية المرموقة، والانتساب إلى أفضل برامج الدراسات العليا وبرامج التعليم المهنية، وشغل مناصب وأدوارٍ هامة لدى كبرى الشركات العالمية الرائدة".

رئيس جامعة نيويورك أندرو هاميلتون

"إنه لشرف عظيم بالنسبة لي أن أتقلّد منصب نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي التي أصبحت في غضون تسع سنوات فقط مؤسسة استثنائية للتعليم العالي على مستوى أبوظبي والعالم، تطبق نفس المعايير التعليمية الراقية لجامعة نيويورك. حيث تضم الجامعة اليوم مجتمعاً طلابياً متنوعاً ومتميّزاً، بالإضافة إلى هيئة تدريسية رفيعة المستوى، كما تلتزم بتطبيق أجندة طموحة في مجال الأبحاث، ومناهج مبتكرة لمرحلة البكالوريوس. ومع تنامي أهمية المشاركة والتعاون الدولي كعنصرٍ حيوي لبناء مستقبلٍ مشرق لعالمنا، أصبحت جامعة نيويورك أبوظبي اليوم منارةً تعليمية رائدة وسط مدينة حيوية تمثّل حلقة وصلٍ بين حضارات العالم".

مارييت ويسترمان، النائب الجديد لرئيس جامعة نيويورك أبوظبي

وقد عملت ويسترمان في مؤسسة ’ميلون فاونديشن‘ منذ عام 2010، وشغلت منصب نائب الرئيس التنفيذي لشؤون البرامج والأبحاث منذ عام 2016. وساهمت ويسترمان خلال عملها في هذا المنصب في إطلاق مبادراتٍ معنية بدراسة قيمة العلوم الإنسانية والفنون الليبرالية والترويج لها، وتعزيز دور الكليّات المجتمعيّة، وتشجيع المبادرات والجهود لإصلاح التعليم العالي، وتجديد الالتزام بالحفاظ على التراث الثقافي في شتّى أنحاء العالم، بالإضافة إلى دعم العلماء والفنانين المُعرّضين للخطر.

وخلال عملها في مؤسسة ’ميلون فاونديشن‘، تولّت ويسترمان قيادة جهود ومبادرات رائدة تهدف إلى تعزيز التنوع في المتاحف الأمريكية، كما كتبت مقالات عديدة حول الفنون الليبراليّة والعلوم الإنسانية والتعليم العالي. وقبل انضمامها إلى المؤسسة، كانت ويسترمان عضواً في هيئة التدريس بجامعة نيويورك؛ حيث تولّت في البداية منصب مدير معهد الفنون الجميلة في جامعة نيويورك، ثم شغلت منصب أول عميد لجامعة نيويورك أبوظبي، حيث قامت باختيار فريق العمل الأولي، وشاركت في تأسيس الهيئة التدريسية، بالإضافة إلى المساعدة على تشكيل المناهج الدراسية، وإطلاق معهد جامعة نيويورك أبوظبي، وبناء علاقات إيجابية ومثمرة مع مجتمع أبوظبي، فضلاً عن تولي الكثير من المهام الأخرى. وقبل مجيئها إلى جامعة نيويورك عام 2002، كانت ويسترمان تتولّى منصب المدير المساعد لمعهد كلارك للفنون؛ كما عملت بين عامي 1995 و2001 كأستاذة مساعدة وبروفسورة مشاركة لتاريخ الفن في جامعة روتجرز.

وحصلت ويسترمان على درجة البكالوريوس بتقدير جيد من كلية ويليامز، حيث تم انتخابها هناك للانضمام إلى جمعية ’فاي بيتا كابا‘ المتخصصة بالعلوم والفنون الحرة. كما حصلت ويسترمان على درجة الماجستير والدكتوراه من معهد جامعة نيويورك للفنون الجميلة.

وتقوم ويسترمان حالياً بإعداد معرضٍ وكتاب حول حضور مفهوم ’جنة عدن‘ في تاريخ اللاهوت والفن والديانات اليهودية والمسيحية والإسلامية، مع رصد الانعكاسات والتأثيرات المهمة على الممارسات المرتبطة بالحدائق في هذه الثقافات. من ناحية أخرى، تلقت ويسترمان الكثير من الزمالات ومرتبات الشرف والمنح من مجموعة واسعة من المنظمات، بما في ذلك ’هيئة الوقف الوطني للعلوم الإنسانية‘، والجمعية الفلسفية الأمريكية، ومركز الدراسات المتقدمة في الفنون البصرية، ومعهد كلارك للفنون، وجمعية كلية الفنون ومتحف المتروبوليتان للفن.

وأضاف هاميلتون: "يسعدني أيضاً أن أغتنم هذه المناسبة أيضاً لأعبّر عن امتناني إلى ألفريد بلوم، الذي كان أول من شغل منصب نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي. إن تحويل فكرة لامعة إلى حقيقة ملموسة على أرض الواقع يمثل أحد أهم الأعمال التي يمكن للمرء القيام بها خلال حياته المهنية، بل وأصعبها، خاصة حين يرتبط الأمر بمجال التعليم العالي؛ حيث تعد السمعة الطيبة بالغة الأهمية، ويحتاج بناؤها عادة إلى وقت طويل. وقد حرص بلوم خلال مسيرته في الجامعة على ضمان نجاح جامعة نيويورك أبوظبي في جميع الخطوات والإجراءات التي تتخذها. ونثق أن جامعة نيويورك أبوظبي ستجسد مع مرور الوقت واحدةً من أبرز قصص النجاح الملهمة على مستوى قطاع التعليم العالي. ونحن واثقون أن بلوم يشعر بالفخر لجميع الإنجازات التي قدّمها، مثلما نحن فخورون بجهوده الاستثنائية".

وتجسد جامعة نيويورك أبوظبي نقلة نوعية في قطاع التعليم العالي، حيث يتم فيها وضع واختبار البرامج الفكرية والإبداعية بالتعاون مع الأوساط الأكاديمية ووفق منظور عالمي متعدد الثقافات. وتتبع الجامعة سياسة قبولٍ انتقائية وفق معايير محددة، فيما تستقبل طلبات الالتحاق من الطلاب من أكثر من 120 دولة حول العالم، وهي ميّزة تتفوق بها جامعة نيويورك أبوظبي على نظيراتها من المؤسسات العالمية. وفي غضون أقل من 10 سنوات، نجح طلاب جامعة نيويورك أبوظبي في الحصول على 12 منحة رودس الدراسية، مما يجعلها المؤسسة التي تتمتع بأكبر رصيدٍ من الحاصلين على المنحة بالمقارنة مع أي مؤسسة تعليمية أخرى في العالم؛ بالإضافة إلى حصول طلاب الجامعة على خمس منح ’شوارزمان‘، والعديد من الجوائز الأكاديمية المرموقة، بما في ذلك منح ترومان ولوس وفولبرايت.


عن جامعة نيويورك أبوظبي

تضم جامعة نيويورك أبوظبي أول حرم جامعي شامل للآداب والعلوم الإنسانية في الشرق الأوسط تتم إدارتها من الخارج من قبل جامعة بحثية أمريكية مرموقة. وتدمج الجامعة باقة مختارة من مناهج علوم الآداب والعلوم الإنسانية والهندسية والعلمية مع مركز عالمي مرموق للبعثات والبحوث الجامعية لتتيح لطلابها القدرة على تحقيق النجاح في عالم اليوم الذي يزداد ترابطاً، إلى جانب فرص التعاون والتطور لمواجهة التحديات التي تواجهها الإنسانية. وتستقطب الجامعة الطلبة المتفوقين من 115 دولة مختلفة والذين يتحدثون أكثر من 115 لغة. وتشكل جامعات نيويورك في كل من نيويورك وأبوظبي وشنغهاي المحور الأساس لجامعة عالمية فريدة من نوعها، تتيح لهيئة التدريس والطلاب على حد سواء الفرصة لتجربة بيئات تعلم متنوعة ومعرفة المزيد حول الثقافات الأخرى في واحدة أو أكثر من المؤسسات الأكاديمية التابعة لجامعة نيويورك في ست قارات.

مكتب الشؤون العامة و الاتصالات

يهدف مكتب الشؤون العامة و الاتصالات في جامعة أبوظبي في أبوظبي إلى تعزيز التواصل والعلاقات مع جمهور الجمهور في نيويورك، بما في ذلك أعضاء وسائل الإعلام. يعمل مكتب الشؤون العامة و الاتصالات بالتعاون الوثيق مع أعضاء هيئة التدريس والموظفين والإدارات في جميع أنحاء الجامعة، وينسق الهوية البصرية لجامعة نيويورك، ويساعد على مشاركة القصص حول طلاب جامعة نيويورك، وأعضاء هيئة التدريس، والفرص التعليمية.

تواصل معنا

فرح شما
مديرة الشؤون العامة والاتصالات
البريد الإلكتروني: farah.shamma@nyu.edu
ميسون مبارك
مديرة الشؤون العامة والاتصالات
البريد الإلكتروني: maisoon.mubarak@nyu.edu