علماء يستكشفون الخصائص الضوئية الفلورية لأجسام ضفادع اليقطين البرازيلية

"تكون الأنماط الضوئية الفلورية على ظهور ورؤوس الضفادع مرئية للعين البشرية فقط عند استخدام مصابيح الأشعة فوق البنفسجية".

خبر صحفى

تمكن فريق من الباحثين الدوليين في جامعة نيويورك أبوظبي من استكشاف الخصائص الضوئية الفلورية لضفادع اليقطين البرازيلية (Pumpkin toadlets) (الاسم العلمي: Brachycephalus ephippium)، وهي ضفادع صغيرة سامة تمتاز بألوانها الزاهية وتنتشر في الغابات الاستوائية البرازيلية على شواطئ المحيط الاطلسي، وذلك بعد إجراء مجموعة من الدراسات عليها.  

ويمكن رؤية هذه الضفادع بشكلٍ يومي خلال موسم التزاوج أثناء تجوّلها في أرجاء الغابة، حيث تقوم بإصدار أصوات طنين ناعمة بحثاً عن رفيق للتزاوج. حيث حرص الفريق بقيادة ساندرا جوت، زميلة أبحاث ما بعد الدكتوراه في جامعة نيويورك أبوظبي، على دراسة سبل التواصل الصوتية لهذه الضفادع صغيرة الحجم.

وعند اكتشاف الفريق أن ضفادع هذه الفصيلة ليست قادرة على سماع نداءات التزاوج المُرسلة إليها، قام بالبحث عن إشارات بصرية بديلة يمكن للضفادع استخدامها للتواصل بدلاً من ذلك، وحين قام الفريق بتعريض الضفادع لمصدرٍ ضوئي من الأشعة فوق البنفسجيّة UV))، أصبحت ظهور ورؤوس تلك الضفادع تتوهج بشدة وعلى نحوٍ غير متوقع.

ونشر الفريق ورقة بحثية جديدة في مجلة "ساينتفيك ريبورتس"، والتي تُظهر أن أنماط الوهج الضوئي كانت ناتجة عن صفائح وأنسجةٍ عظمية تتوضع مُباشرة تحت جلدٍ رقيق للغاية.

صورة لضفادع اليقطين البرازيلية (الاسم العلمي: Brachycephalus ephippium) تحت الضوء الطبيعي (جهة اليسار) وتحت ضوء الأشعة فوق البنفسجية (جهة اليمين). الصورة مُقدّمة من ساندرا جوت، زميلة أبحاث ما بعد الدكتوراه في جامعة نيويورك أبوظبي

ويمتاز الهيكل العظمي الكامل للضفدع بخصائص توهجية فلورية، ولكن هذا الوهج الضوئي يكون ظاهراً بوضوح من الخارج فقط حينما تكون طبقة أنسجة الجلد فوق العظام رقيقة للغاية (بسماكة حوالي 7 ميكرومتر). وكان افتقار البشرة للخلايا الصبغيّة الداكنة، التي تمنع مرور الضوء، والسماكة الرقيقة جداً للجلد، هو ما سمح للضوء فوق البنفسجي بالنفاذ، مما ساعد بالتالي على توليد الوهج الضوئي الفلوري في الأنسجة العظمية للجمجمة، لينعكس هذا الوهج بعد ذلك مرة أخرى من عظام الضفدع، ليبدو من قِبل الناظر إليه على هيئة أنماط مضيئة باللون الأبيض المائل للزرقة، وذلك عند تعريضها لضوء الأشعة فوق البنفسجية.

 

"تكون الأنماط الضوئية الفلورية على ظهور ورؤوس الضفادع مرئية للعين البشرية فقط عند استخدام مصابيح الأشعة فوق البنفسجية. وفي حال كان هذا الوهج مرئياً للحيوانات الأخرى وسط الطبيعة، فإنه يلعب دور وسيلة تواصل خاصة بين ضفادع الفصيلة ذاتها، أو طريقةً لتعزيز آلية التلوين التحذيري لأجسامها، وذلك للفت انتباه الحيوانات المفترسة المحتملة إلى خطر سمومها. ومع ذلك، هناك حاجة ماسة لإجراء المزيد من الأبحاث حول سلوك هذه الضفادع والحيوانات المفترسة لها بهدف تحديد الوظيفة المحتملة لهذا التألق الضوئي الفريد".

ساندرا جوت، زميلة أبحاث ما بعد الدكتوراه في جامعة نيويورك أبوظبي

مقالات ذات صلة


عن جامعة نيويورك أبوظبي

تضم جامعة نيويورك أبوظبي أول حرم جامعي شامل للآداب والعلوم الإنسانية في الشرق الأوسط تتم إدارتها من الخارج من قبل جامعة بحثية أمريكية مرموقة. وتدمج الجامعة باقة مختارة من مناهج علوم الآداب والعلوم الإنسانية والهندسية والعلمية مع مركز عالمي مرموق للبعثات والبحوث الجامعية لتتيح لطلابها القدرة على تحقيق النجاح في عالم اليوم الذي يزداد ترابطاً، إلى جانب فرص التعاون والتطور لمواجهة التحديات التي تواجهها الإنسانية. وتستقطب الجامعة الطلبة المتفوقين من 120 دولة مختلفة والذين يتحدثون أكثر من 120 لغة. وتشكل جامعات نيويورك في كل من نيويورك وأبوظبي وشنغهاي المحور الأساس لجامعة عالمية فريدة من نوعها، تتيح لهيئة التدريس والطلاب على حد سواء الفرصة لتجربة بيئات تعلم متنوعة ومعرفة المزيد حول الثقافات الأخرى في واحدة أو أكثر من المؤسسات الأكاديمية التابعة لجامعة نيويورك في ست قارات.

مكتب الشؤون العامة و الاتصالات

يهدف مكتب الشؤون العامة و الاتصالات في جامعة أبوظبي في أبوظبي إلى تعزيز التواصل والعلاقات مع جمهور الجمهور في نيويورك، بما في ذلك أعضاء وسائل الإعلام. يعمل مكتب الشؤون العامة و الاتصالات بالتعاون الوثيق مع أعضاء هيئة التدريس والموظفين والإدارات في جميع أنحاء الجامعة، وينسق الهوية البصرية لجامعة نيويورك، ويساعد على مشاركة القصص حول طلاب جامعة نيويورك، وأعضاء هيئة التدريس، والفرص التعليمية.

تواصل معنا

فرح شما
مديرة الشؤون العامة والاتصالات
البريد الإلكتروني: farah.shamma@nyu.edu
ميسون مبارك
مديرة الشؤون العامة والاتصالات
البريد الإلكتروني: maisoon.mubarak@nyu.edu