تأسست جامعة نيويورك أبوظبي بعد اتفاقية تعليمية رائدة بين جامعة نيويورك وإمارة أبوظبي، نتيجة التفاهم المشترك بين الطرفين حول الأدوار والتحديات الرئيسية التي تواجه قطاع التعليم العالي في القرن الحادي والعشرين.

فنحن نؤمن بالقيم العليا التي تعكسها العلوم الإنسانية والتطبيقية، والفوائد العديدة التي تقدمها المجالات البحثية للمجتمع المحلي، فضلاً عن إيماننا المطلق بأن نشر وتفاعل الأفكار الجديدة بين مختلف شرائح المجتمع، يُعد قيمة وضرورة مهمة، ترتبط بعملية تعليم وتثقيف الطلبة ليكونوا مواطنين فاعلين في العالم.

وانطلاقاً من كوننا أول جامعة شاملة للعلوم الإنسانية والتطبيقية في منطقة الشرق الأوسط تُفتتح في الخارج تحت إشراف إحدى أكبر الجامعات البحثية الأمريكية، فقد تم تأسيس جامعة نيويورك أبوظبي بحيث:

  • تكون جامعة بحثية شاملة تُعنى بالعلوم الإنسانية والتطبيقية وتستقطب الطلبة المبدعين من دولة الإمارات وكافة أنحاء العالم، لإعدادهم بأكمل وجه لمواجهة التحديات العالمية، واغتنام الفرص، وتحقيق الإبداع والتميّز.

  • تؤهل وتُعدّ طلبتها لقيادة جميع مجالات الأنشطة البشرية، و تُعزز لديهم مفاهيم البحث عن المعرفة والإبداع والتفكير الناقد. فضلا عن ذلك، فإنها تتيح لطلبتها مجالات غير محدودة وفرص متنوعة لتنمية مهاراتهم وتوسيع آفاق وحدود معرفتهم.

  • تتبنى مفهوم نشر الثقافة والتعليم على امتداد الحرم الجامعي ليتجاوز جدران الفصول الدراسية وُصولاً لسكن الطلبة، وذلك من خلال تشجيع المشاركة الطلابية بالنوادي والأنشطة الرياضية، والفعاليات العامة ضمن الحرم الجامعي، وإتاحة فرص التفاعل مع أفراد المجتمع الخارجي عبر برامج متعددة.

  • تعمل على تشجيع منهجية الأبحاث المتقدمة، فمعهد جامعة نيويورك أبوظبي يعتبر بمثابة مركز بحثي كبير ومتكامل. كما تُشكل العمليات والثقافة البحثية  جزءاً لا يتجزأ من التجربة الأكاديمية لطلبة جامعة نيويورك أبوظبي، والتي ستدفع مسيرة برامج الدراسات العليا في الجامعة.

  • تسهم في تنمية وتطوير أبوظبي بشكل خاص ودولة الإمارات بشكل عام، وذلك انطلاقاً من كونها صرحاً تعليمياً رائداً يستقطب أفضل الكفاءات الطلابية والتدريسية، ويُطوّر وينشر الأفكار والبحوث المبدعة.

تُشكل جامعة نيويورك أبوظبي وجامعة نيويورك في مدينة نيويورك الأمريكية، بالإضافة إلى جامعة نيويورك شنغهاي الركيزة الأساسية للشبكة العالمية المترابطة للجامعة. وباعتبارها إحدى أكبر مركزين رئيسيين في هذه الشبكة العالمية، فإن جامعة نيويورك أبوظبي توفر إمكانيات متميزة لأعضاء هيئة التدريس والطلبة، وتتيح لهم إمكانية الوصول الى والاستفادة من جميع أصول المنظومة العالمية للجامعة.

رسالتنا

توفير فرص متميزة لطلبة التعليم الجامعي وفق أفضل المبادئ والمعايير المتّبعة في أرقى وأهم كليات العلوم الإنسانية في العالم، مستفيدين من موارد ومفاهيم أبرز الجامعات البحثية العريقة، لكي تُزود الطلبة بمهارات التحليل والتواصل، و تُوسّع وتُعمق مستوى تفكيرهم، وتُطلعهم على مفاهيم وممارسات القيادة الدولية بما يتيح لهم توظيفها لتلبية متطلبات عالمنا المعاصر. نسعى إلى إشراك الطلبة في مسيرة متواصلة لتلقي المعرفة، وزيادة الاستعداد في نفوسهم بما يمكّنهم من احتضان التعقيدات المفاهيمية والأخلاقية، وتعزيز ثقة الطلبة في أنفسهم كأفراد مبدعين ومنتجين للمعرفة، الأمر الذي يفتح أمامهم مختلف الفرص المتميزة على الصعيدين المحلي والعالمي، لتعزيز تطورهم ومكانتهم كأشخاص رواد في مختلف مجالات الحياة، يسهمون في رقي وتطوير الأوطان.

رؤيتنا

أن تكون جامعة نيويورك أبوظبي أحد أهم وأكبر الجامعات البحثية في العالم التي تقدم مجالات رائدة في العلوم الإنسانية والتطبيقية، وهو ما يشكّل نواة تَميُّزها. وبذلك تُشكل الجامعة مركزاً للابتكار والإبداع على مستوى التعليم الجامعي والعالي، ووجهةً لتقديم المنح الدراسية والأبحاث والأنشطة الفنية المتميزة. وستعمل جامعة نيويورك أبوظبي من منطلق ارتباطها التفاعلي مع جامعة نيويورك وشبكة الجامعة العالمية على تجسيد نموذج جديد للتعليم العالي العالمي. إذ من خلال تواجد الجامعة واندماجها الكامل في مجتمع أبوظبي، فإنها بلا شك ستساهم في تعزيز مكانة العاصمة أبوظبي كوجهة عالمية متميزة للتعليم الجامعي، ومركز متكامل لاستقطاب أفضل الكفاءات والمواهب، ومختلف مجالات الإبداع والتميّز.