تتميز التحديات الهندسية في القرن الواحد والعشرين بكونها متنوعة، ومعقدة، ومتداخلة بين التخصصات الهندسية. وفي ظل تزايد المنافسة العالمية، وتضاؤل الموارد الطبيعية، وتعقيد المتطلبات والاحتياجات المجتمعية، يمكن القول إنّ قادة المؤسسات التقنية سيكونون وحدهم الأشخاص المؤهلين للتربع على عرش الابتكار، فهم مخترعون ورواد في عالم الأعمال على حد سواء، ويعون طبيعة اندماج التقنيات الحديثة مع واقع الحياة اليومية في عالمنا المعاصر.

وتضم تخصصات الهندسة في جامعة نيويورك أبوظبي خمسة أقسام تشمل الهندسة العامة، والهندسة المدنية، وهندسة الكمبيوتر، والهندسة الكهربائية، والهندسة الميكانيكية، حيث تسهم هذه الأقسام الهندسية في تهيئة وإعداد الطلبة بشكل متكامل للدخول إلى سوق العمل تجاه الأبحاث، أو القطاع الأكاديمي، أو مجالات الصناعة والأعمال، أو القطاع الحكومي.

ويكتسب طلبة الهندسة في الجامعة العديد من الأسس الراسخة في مختلف المجالات العلمية والهندسية، والتي تستند على العنصر التقني في التعليم الهندسي، كما أنهم يشاركون في مجموعة من المساقات التعليمية على امتداد المناهج الدراسية، بهدف تطوير وعيهم الثقافي والسياسي والاقتصادي والبيئي بشكل متكامل، وتنمية الاهتمام لديهم بمفاهيم السلامة العامة، والتي تُعد جزءً لا يتجزأ من الحلول الهندسية. وتتيح الجامعة كذلك لطلبة الهندسة المشاركة الكاملة في عملية تصميم وتطوير الاختراعات التقنية، بدءً من مرحلة وضع الفكرة الأولية، ووصولاً إلى مرحلة تطوير المنتج وطرحه في الأسواق، ليتخرجوا بعدها وهم يحملون درجة البكالوريوس في العلوم.

للمزيد من المعلومات، الرجاء زيارة صفحة كلية الهندسة.